انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا صورة لفتاة حسناء ترتدي الزي العسكري، ليزعم متداولو الصورة أنها ترجع لضابطة بالجيش الأمريكي وهي من تولت عملية اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني.


ونشرت العديد من الحسابات منها حسابات موثقة ومعروفة على تويتر صورة الفتاة التي زعموا أنها ضابطة أمريكية وتدعى “ماري فيرمونت”، وأنها هي من تولت مهمة تصفية قاسم سليماني.

 

ولأن معظم متداولي هذه الشائعة اتضح أنهم سعوديين بتويتر، اضطرت هيئة مكافحة الشائعات بالمملكة لنشر تكذيب وتوضيح حول الأمر.

وقالت الهيئة في بيان رسمي على صفحتها الموثقة بتويتر إن ما يتداول بعنوان «الإعلام الأمريكي ينشر صورة الضابطة الأمريكية التي تولت تصفية سليماني والمهندس» غير صحيح.
وأكدت على أن الصورة لكازاخستانية روسية تستعرض خوذتها الجديدة لالعاب Airsoft ولديها قناة على اليوتيوب.

واثارت الصورة التي تداولها السعوديون على نطاق واسع سخرية واسعة بين النشطاء.