واصلت أسعار النفط الهبوط في تعاملات الجمعة، مع تراجع خطر نشوب حرب بالشرق الأوسط بعد تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، إثر اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، وزيادة مخزونات النفط الأمريكية.

وبحلول الساعة (08:13 ت.غ)، هبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم آذار/ مارس، بنسبة 0.24 بالمئة أو 16 سنتا إلى 65.21 دولارا للبرميل.
كذلك، هبطت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم شباط/ فبراير بنسبة 0.32 بالمئة، أو 19 سنتا إلى 59.37 دولارا للبرميل.

 

كانت أسعار النفط عمقت خسائرها في التعاملات المسائية، الأربعاء، بعد استبعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اللجوء للخيار العسكري، للرد على هجمات إيرانية.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي آنذاك، إن "الخيار العسكري للرد على الهجمات الإيرانية على قاعدتين أمريكيتين، فجر الأربعاء، مستبعد والعقوبات الاقتصادية ضد طهران ستكون الوسيلة المناسبة بالنسبة لنا".

وصعدت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة، بمقدار 1.2 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي، المنتهي في 3 كانون الثاني/ يناير الجاري، وفق إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تتلقى سوق النفط العالمية إمدادات جيدة في 2020 وأن نمو الطلب قد يظل ضعيفا، مما سيكبح الأسعار.

وتقدر الوكالة أن السوق قد يتوافر بها فائض مليون برميل يوميا خلال العام الجاري، مما يوفر إمدادات جيدة.

كانت العقود الآجلة لخام برنت تجاوزت 70 دولارا للبرميل، بعد مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني ليلة الجمعة الماضية.